الخميس، 27 يوليو 2017

أهلاً بالعالم، إشراقة جديدة

صورة ترحيبية
السلام عليكم، أهلاً أصدقائي ،،
اليوم 28 يوليو 2017 إطلاق الموقع الشخصي لي، بالتأكيد لدي الكثير من الكلمات أحتاج لقولها لكن صدقاً أشعر بأن الكلمات تتساقط من حبل أفكاري وتجري بعيداً، لذا سأتحدث بما شعرت به في تلك اللحظة ولِما قُمت بإنشاء الموقع، لكن قبل ذلك لدي حيرة بين التحدث باللغة المصرية الدارجة "العامية" أم استخدام العربية الفصحى! 
ربما يكون الأمر لدى البعض غير مهم وتقول في نفسك "اكتب أي حاجة يا إبراهيم عامي أو فصحى المهم نفهم كلامك وتوصلنا معلومات مفيدة" ووفقاً لذلك وبما إنها التدوينة الأولى لي في الموقع الجديد وددت أن أكون على طبيعتي لذا إن كُنت من أي بلد عربي غير مصر اسمح لي بالتحدث بالمصرية العامية.

أها دلوقت احنا بنتكلم عامي 😅 حسناً هههههه مش عارف والله في حاجة غريبة النهاردة مش قادر أجمع معلومات عشان أكتبها لكن خليني أقولك إن الموضوع على قد ما كان مجهد في التفكير والتحضير إلا أنه ممتع جداً جداً خصوصاً إن حابب الكتابة بشتى أنواعها، فلو كنت من الناس اللي تعرفني من زمان فمفترض أنك عارف ده لكن لو انت أول مرة تقرأ ليا أو تتعرف عليا من خلال الموقع أو التدوينة دي فأنا جداً مبسوط بمعرفتك وزيارتك النهاردة، طيب خلينا نبدأ سريعاً ونروح لأهم الحاجات اللي خلتني أعمل موقع شخصي وإيه الهدف من كده وعملته ازاي؟!

السؤال الأول: إيه السبب اللي خلاني أعمل موقع شخصي؟

في الحقيقة هو مش سبب واحد لكن هما مجموعة أسباب وأهداف في نفس الوقت لكن ببدون إطالة وبإختصار مختصر إليك أهم الأسباب:
  1. عشان أكتب فيه كل المهارات اللي اتعلمتها والأمور الصعبة اللي مريت بيها.
  2. عشان يبقى سهل على أي شخص له نفس اهتماماتي أنه يتواصل معايا وأتواصل معاه.
  3. عشان أوثق اللحظات المهمة في حياتي وتبقى ملكي وتحت إدراتي الشخصية مش تحت إدارة أي شبكة إجتماعية ليها اتفاقية استخدام ما قرأتهاش.
  4. عشان بحب الكتابة، وهنا أنا هكتب بدون قيود ودي هوايتي المفضلة.

السؤال التاني: إيه الهدف من إنشاء الموقع الشخصي؟

الأهداف اللي عندي كلها من إنشاء الموقع ده بتتلخص في نقطتين:
  • الأولى هي أني حابب أوفر وقت ومجهود على ناس زيي بحاول تجرب الحاجات اللي أنا جربتها، بمعنى أني هقدم تجاربي الشخصية في كل الأمور اللي مريت بيها واتعلمتها وإيه الصعاب اللي واجهتني وإزاي حليتها، بكده أعتقد أني هوفر عليك وقت ومجهود ممكن يروحوا لحاجة تانية أكبر في حياتك.
  • التانية هي ان الموقع يكون إنعكاس مُبسط لشخصيتي والحاجات اللي اقدر اشتغل فيها بإتقان، بحيث أ، الموقع يوفر نبذة مبدئية لأي صاحب مشروع أو عمل.

السؤال التالت: إزاي عملت الموقع؟

ببساطة شديدة الأمر لم يتطلب سوى:
  1. حساب جوجل "Gmail" ومن خلاله إنشاء مدونة إلكترونية.
  2. وسيلة دفع إلكترونية "فيزا أو حساب باي بال" واللي من خلالها اشتري دومين www.ibrahim-mohamed.me
  3. شراء قالب للموقع أو اختيار قالب مجاني والتعديل عليه، أنا أخترت قالب inventory من موقع templateclue الشهير.
  4. بعض المهارة في HTML, CSS, Javascript
  5. بعض المهارة في صنع الصور واللوجهات من خلال فوتوشوب أو إليستريتور.
بس الأمر بسيط لكنه محتاج وقت ومعرفة مُسبقة، وبكده قدرت أعمل موقع شخصي أعتقد أنه ملائم لنشر تجابي والمعرفة عندي وبأقل التكاليف.

بحب الكتابة

السؤال الرابع: إيه المجالات المتوقع أني اكتب فيها؟

في مجالات مختلفة ومتنوعة بهتم بيها سواء بالقراءة فقط أو الكتابة فيها أو الاتنين مع بعض لكن من أهم المجالات اللي بحب اكتب فيها هي علم النفس، استنى مش قصدي تنمية بشرية والكلام الكتير اللي مش بيجيب همه لكن أقصد الاهتمام بسلوكنا وازاي نتصرف في المواقف الصعبة أو إزاي ناخد قرار صعب أو ازاي نعدي من أزمة صعبة وإيه أهم الأمور اللي هتساعدنا على النجاح، كمان حابب اكتب في مجال العمل على الانترنت "العمل الحر" وإزاي تقدر تشتغل بموهبتك على الانترنت وتنميها وتعمل من خلالها مصدر دخل في نفس الوقت.
بإختصار هتلاقيني بكتب في مجالات مختلفة عن بعضها لكن هتلاقي دايماً خيط بيوصل بين كل تدوينة والهدف اللي اتفقنا عليه مع بعض هو الإفادة.

السؤال الخامس: السؤال ده مش ليا ده هيبقى ليك 😄

سؤالي هو بإختصار إيه رأيك في الفكرة؟

في الأخير وبالرغم من إني في البداية كنت مُتردد إني اكتب التدوينة دي وكنت هبدأ بكتابة المقالات مرة واحدة إلا أني قررت اكتب ده عشان اشاركوا المراحل اللي مريت بيها بإيجاز، وهنا بقولك شكراً على وجودك ومشاركتك عالمي الجديد على أمل تجديد اللقاء في مقال آخر.

الإقتباس الأول

إن مشكلة هذا العالم تكمن في أن الحمقى والمتعصبين دائماً ما يشعرون بالثقة في أنفسهم، أما العقلاء يشككون في قدراتهم!
برتراند روسل

مصري، علي غرار حبي للكتابة أهوي التكنولوجيا بينما حصلت على ليسانس آداب وتربية في علم النفس،أحب الوحدة لكن ستجدني شخصاً إجتماعياً، لا أميل إلى الوظائف الروتينية لذا اعمل كمستقل.

3 التعليقات:

  1. مبروك الإطلالة الجديدة، أبهجنا بكلماتك بقى

    ردحذف
  2. مقالة ممتعة شكرا ابراهيم

    ردحذف