الثلاثاء، 19 سبتمبر 2017

كيف بدأت العمل عبر الانترنت؟ الجزء الأول


إن كُنت مهتمًا لقراءة قصة عن حياة أحدهم، فأنا اسمي إبراهيم، أدرس في الفرقة الثانية بكلية التربية، أعمل أويمجي أو أوميجي "لمن لا يعرفها هي حِرفة يستطيع من خلالها الفرد النقش على الخشب بأسلوب رائع، أوازن بين الدراسة والعمل كي أغطي مُعظم مصاريفي الجامعية والشخصية وأحيانًا عائليًا، أعيش حياة مُستقرة نوعًا ما يتخللها بعض المشاكل العائلية من طرف والدي لكن الأمور تتأزم وتدريجيًا تعود لتسير بشكل روتيني بحت، وكل ما كُنت أقوم به في تلك الفترة هو الذهاب إلى الجامعة لحضور المحاضرات الخاصة بي ثم العودة إلى المنزل لأتناول الغداء ثم أرتاح لبضع دقائق وأذهب سريعًا إلى "الورشة" للعمل.

هذا مُلخص ما كُنت أقوم به في سن الـ 20 لكن كانت لدي نية للتغيير وميل تجاه مُستقبل أكثر متعة من ذلك، حقيقة تكونت داخلي ولم تفارقني قط وهي أنني لم أؤمن ابدًا بأن مصيري سيكون شاب متعلم آخر ينضم إلى الكثير الكثير من الشباب الحرفي أو شِبه عاطل.

رُب ضارة نافعة:

كان يوجد لدينا بالمنزل -شِبه كمبيوتر- 😁 مُنذ كُنت في 3 إعدادي لكن لم يكن لدينا وصلة انترنت وهو ما كُنت أفكر وأفكر مرارًا كيف أحصل عليه؟ كي استكشف ماهية الانترنت وماذا يحمل، عزمت في الثانوية العامة أن آتي بوصلة انترنت لكن والدتي أبت ألا أدخل الانترنت إلى المنزل بدون حجة ظاهرة لكني كُنت أعلم حجتها في ذلك، على كلاً مرّت أيام وأنا أقنع والدتي أن تقبل وترضى عن ذلك ولا فائدة، حتى في يوم لا أتذكر تاريخه ذهبت إلى شخص يُدعى "حسام" هو مزود الانترنت بالمنطقة "انترنت مشترك للناس" وطلبت منه أن يقوم بتزويدي بوصلة انترنت وبالفعل وفرت المال ودفعته له وقمت بمشاركته في توصيل السلك على البيت.

تفاجئت والدتي بما أفعله وعنفتني قليلاً لكن سرعان ما ظهرت طيبة قلبها "وحنت عليا" نعم، لقد نجحت أخيرًا في الحصول على الانترنت أنه بين يدي، لكن يا تُرى كيف يعمل هذا؟ قُمت بفتح المُتصفح بعد سنوات من استخدامي للحاسوب، ووجدت صفحة تُصدر صوتًا هادئًا لكنه ممل قمت بإدخال الرقم السري وبدأت خطوتي الأولى نحو استنزاف وقتي 😑

أعلم أن السهر مُضر لكني سأسهر الليلة فقط



عبارة عكفت على تكرارها أكثر من 60 يومًا، بدأت تصفح المواقع الموضوعة بالشبكة من قِبل –حسام- وكانت تلك المواقع كالتالي: ياهو، منتدى فتكات – منتدى أبو إسماعيل – منتدى أبو عباس – شبكة الأشخاص الخارقون وما إلى ذلك من المواقع المُخصصة إما للتعارف أو لتشارك المعلومات بين بعض الجماعات وقد تصفحت تلك المواقع واحد تلو الآخر وكُنت أسهر حتى الثامنة صباحًا لأعرف ما هي تلك المواقع وكيف تعمل وكُنت فرحًا عندما أجد أشخاص غيري من دول أخرى يكتبون ويراسلون بعضهم وكنت أدخل في الحوار بأي شكل من الأشكال.


المزرعة السعيدة



سرعان ما مللت من تلك المواقع وأني لا أستفيد شيئًا مما أضيعه من وقت فلم أنل سوى ضياع وقت الراحة الوحيد الذي أحصل عليه، فالنهار كله للدراسة والعمل، لذلك قررت البحث عن طريقة أخرى للإستفادة من وجودي على الانترنت، وبطريقة ما تعرفت على الفيس بوك وسجلت حسابي في أوائل عام 2009 وبدأت استكشافه وكان هذا الوقت هو وقت "المزرعة السعيدة" واو :D أصدقائي في الثانوية العامة يتحدثون عن شراء البراغي والآلات الحلب وتوسيع الأرض الخاصة بهم ومن هنا بدأت أهتم لأمر اللعبة بتشجيع صديقي عبد الرحمن وهادي، تقريبًا كُنت أسهر بعض الأيام لأحصد الأرز ومحصول التفاح والطماطم.

مرّ الوقت سريعًا وما هي إلا بضعة أشهر وقد مللت من تلك اللعبة والوقت الذي يضيع من خلالها، ودائمًا ما كانت تنصحني والدتي بأن أبتعد عن تضيع وقتي بهذا الشكل وهنا كُنت قد أنتقلت للصف الثاني الثانوي وأتخذت قرار التركيز في الدراسة لتحصيل أكبر قدر من الدرجات، وبالفعل نجحت في ذلك ومع بدأ إنضمامي للجامعة ونمو مهارة التعامل لدي مع الإنترنت وكيفية البحث فيه بشكل أفضل عما سبق عثرت على مقالة مُقترحة في أحد المواقع بعنوان "الربح عن طريق العمل من المنزل" أو شيء من هذا القبيل.

سأجازف مرة أخرى

في الجامعة كُنت مُنشغلاً بالتفكير في أنني سأكون أكثر حرية وإنطلاقًا عن مراحل التعليم الأولى في حياتي وسأعثر على دعم ومُساندة في الأمور التي أحبها، هههههه أكتشفت أن مراحل التعليم الأولى كان بها حرية ودعم أكثر من الجامعة 😕، ولم ألبث طويلاً حتى تذكرت عنوان تلك المقالة المزعومة بالربح من الانترنت وأنا أعمل من المنزل، وبدأت أفكر ماذا لو كان هذا صحيح ولو بنسبة 1% أليس من حقي أن أعرف وأتعلم! إن كان صحيح فقد حصلت على فرصة جيدة وإن كان وهمًا لا باس لقد تعرفت على معلومة خاطئة لأنبه أصدقائي مُستقبلاً، عُدت للسهر مرة أخرى وبدأت أبحث في جوجل بعبارات مختلفة عن كيفية فعل هذا، كُنت أسهر للتاسعة وأحيانًا للعاشرة صباحًا وفي بعض الأوقات أظل أمام الحاسوب أكثر من 13 ساعة قراءة وتصفح ومشاهدة، تعرفت على لغات البرمجة الأولية HTML, CSS وبعض الجافا سكربت، في البداية سمعت أحدهم يقول أن تلك اللغات تجعلك تربح الكثير من المال من خلال صنع وبرمجة المواقع، لكن عندما بدأت التعلم أحببت اللغات نفسها بالفعل أدرس الآن علم النفس لكني مُهتم بتعلم الـ HTML وبتصميم المواقع والووردبريس وبلوجر والفوتوشوب، ومع تعمقي أكثر وأكثر في القراءة والإطلاع على المحتوى هنا وهناك بدأت في جمع المعلومات حتى أنني قُمت بتدوين تلك المعلومات في كشكول كبير لمراجعتها لاحقًا.

وبنصيحة كُنت قد سمعتها من شخص أتابعه 💗 في تعلم لغات البرمجة كانت تقول "عليك أن تتعلم جيدًا لكي تستحق كسب المال" للأسف أنا أتذكر شكله وموقعه وقناته لكنه للأسف ترك اليوتيوب وأغلق الموقع وذهب للعمل في البرمجة من خلال مكتبه، وحملت نصيحته وأيقنت أن التعليم الجيد حتمًا سيؤدي إلى نتائج جيدة.

سأكتفي بهذا القدر حتى لا أطيل عليك أكثر من ذلك، على أمل أن يمنحني الله العُمر لأكمل معك قصتي في العبور من قسوة العمل في الواقع إلى نعيم العمل عبر الانترنت ✋

مصري، علي غرار حبي للكتابة أهوي التكنولوجيا بينما حصلت على ليسانس آداب وتربية في علم النفس،أحب الوحدة لكن ستجدني شخصاً إجتماعياً، لا أميل إلى الوظائف الروتينية لذا اعمل كمستقل.

4 التعليقات:

  1. قصة ملهمة حقا شكرا للمشاركة بانتظار الجزء 2

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً لك أخي يونس، سعيد بتواجدك هنا ومشاركتي تلك اللحظات وإن شاء الله سأكتب الجزء الثاني قريباً

      حذف
  2. واقعيه جداااااااا ف انتظار الجزء الثانى منك
    الهمتنى افكارا :)

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً أسماء :) ان شاء الله عما قريب ^^

      حذف